الأربعاء، 24 مارس 2021

بودكاست شسمه : فاصل ونواصل : أنا لست شجاعة













يمكنكم الاستماع للحلقة عبر هذا الرابط أيضا والاشتراك بالقناة على أي من برامجكم المفضلة للبودكاست


"وكأنني تنفست الأسى" - إدجار آلان بو

الإكتئاب مزيل لغشاء رقيق جدا يغلف الحياة .. اسمه الأمل مما يجعلها لا تطاق

لما المكتئب وغير المكتب ينظرون لنفس الشيء .. يشوفون شيئين مختلفين. المكتئب يشوفه بدون الأمل، وبدون الفلتر الرقيق هذا .. يصل الألم كامل.

طيب ليه يظن الناس إن الإكتئاب هو نظارة عدساتها رمادية نلبسها ونفصخها متى ما حبينا.


" شجاعة .. ملهمة .. قوية .. إرادة عظيمة"


كلها صفات من ضمن الكثير من التشجيع الذي وصلني منذ بدأت الحديث عن تجربتي في التعايش مع الإكتئاب. وبين هذه السطور يمكن أن نقرأ اعتبارهم لي (استثناء)


طيب ما هي القاعدة المتوقعة التي كسرتها ؟ أن المريض النفسي والعقلي لا يمكن أن يعيش بيننا. وغالبا خطر أو عاجز.

كيف وصلت هذه الصورة الذهنية للناس ؟


تكوّنت هذه الصورة الذهنية من ترسبات الإعلام والصحافة والفن. اللي كانت تركز على الحالات المتطرفة لأن الحياة العادية مملة لو وجهنا عليها الكاميرا.


واللي يحاولون ينشرون الوعي بالأمراض العقلية عايشين في فقاعتهم .. شوفوا اليوم مثلا .. هذا اجتماع لأشخاص عارفين على الأقل أساسيات معاني كلمات مثل إكتئاب وفصام وهلاوس

لم نخرج من دائرة الراحة الخاصة بنا لتوعية من لم يخطر في باله أنه قد يعيش مع شخص أو يكون هو الشخص المحتاج للعلاج النفسي.

وحتى المحاولات السابقة .. نجحت في ترسيخ بعض الكلمات في مفردات المجتمع .. لكن بطريقة سطحية فوصل الفهم قاصر للأسف


لدرجة أن الناس بدؤا استبدال مفرداتهم الصحيح بمفردات أسماء الأمراض كدليل على المبالغة.

فبدل ما تصف البنت صديقتها المرتبة بأنها منظمة جدا .. صارت تقول .. هي مرة OCD

وبدل أن يقول الفتى أنا زهقان ومليت هاليومين من الروتين صار يقول .. أنا مكتئب



لما بدأت الكتابة عن تجربتي .. كنت أبحث عن أصدقائي المكتئبين .. كنت أحتاج أتبادل معهم وصفات إكمال الحياة .. مثل ما أي شخص يبحث عن طريقة إزالة بقعة مستحيلة ..


وما كان عندي شي أخسره .. ما عندي اسم ولا بريستيج ينجرح لو عرف الناس إن عندي مرض نفسي

ولا عندي وظيفة تتأثر لو تكلمت عنه ..

والأشخاص اللي يهمني رأيهم عبارة عن قائمة صغيرة جدا من الأسماء وجميعهم كنت أعرف إن ردة فعلهم ستكون مقبولة ..


ما صارعت أي شي من أجل الحديث عن مرضي .. ولا كان هدفي نشر الوعي .. مع إن هذا الهدف تغير الآن..

ومو مطلوب من كل مريض أن يتحدث عن تجربته لأنها شي خاص فيه ومشاركتها أو عدم ذلك من حقه ولا تنقص من تقديرنا له.



أنا لست ملهمة .. ولست شجاعة ..


الشجاع الحقيقي .. هو الشخص اللي يدرك إن عنده أشياء كثيرة ممكن يخسرها لو سعى للعلاج من مرضه .. ومع ذلك راح يتعالج.


ولهذا الشخص أنا أقول .. أستمد منك القوة والشجاعة .. ومن أجلك سأستمر بحديث الإكتئاب .. ويوما ما .. ستزول الوصمة


لكل من وصل هنا .. ممتنة لوجودك في الحياة 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق